منتدي الثقافة القانونية

منتدي الثقافة القانونية

ليس عليك ان يقتنع الناس برأيك الحق ولكن عليك ان تقول للناس ما تعتقد أنه حق
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السكري والكوليسترول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتورة فاتن
المراقب العام


انثى
عدد الرسائل : 180
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 05/05/2009

مُساهمةموضوع: السكري والكوليسترول   الثلاثاء يونيو 16, 2009 8:32 am



السكري والكوليسترول

الصيدلي فراس جاسم جرجيس

تعتبر زيادة الكولسترول في الجسم حالة شائعة جدا عند مرضى السكري ( أكثر من 70 % من مرضى السكري من النوع الثاني لديهم مثل هذه الزيادة ) . والكوليسترول عامل مهم يدخل في تركيب أغشية الخلايا الحية . ويلعب دورا مهما في تكوين الكثير من المواد الأساسية في الجسم منها الهرمونات ، التستسترون والأستروجين والبروجسترون ، بالإضافة إلى كونه أساسي في تركيب المادة الصفراء التي تصنع في الكبد وتخزن في المرارة ، بالإضافة إلى وظائف أخرى يقوم بها داخل الجسم . لكن زيادة الكوليسترول أو أي اضطراب أو خلل في تصنيعه داخل الجسم يؤدي إلى مشاكل جمة وخطيرة تؤثر في صحة الإنسان وحياته . ويتداخل اضطراب الكوليسترول مع أمراض كثيرة لها علاقة مباشرة مع السكري وارتفاع ضغط الدم ، فتراكم الكوليسترول الواطئ الكثافة ( LDL ) بالإضافة إلى الدهون الثلاثية في الشرايين وخصوصا الشريان التاجي يؤدي إلى حدوث أمراض قاتلة مثل تصلب الشريان واحتشاء عضلة القلب .

لذلك فقد ارتأيت ذكر شيء عن الكوليسترول وتأثيراته وارتباطه الوثيق بالمرضين السابقين ، السكري وارتفاع ضغط الدم ، لكونه أحد الأسباب التي تساعد في حصول المضاعفات ، بالإضافة إلى أن طرق العلاج بغير الأدوية تناسب العلاج من التأثيرات السيئة للكوليسترول .

الكوليسترول عبارة عن مادة ستيرويدية كحولية تمتلك مزايا الدهون، وبالتالي ارتبط اسمها بمرض تصلب الشرايين المغذية للقلب . هناك عدة أنواع من الكوليسترول ، لكن ما يهمنا نوعين رئيسين هما الكوليستيرول واطئ الكثافة ( LDL ) والذي يطلق عليه الكوليسترول السيء " يقوم بالالتصاق على الطبقة الداخلية للشرايين المغذية للقلب " ، والكوليسترول العالي الكثافة ( HDL ) والذي يطلق عليه الكوليسترول الجيد " يمنع تراكم الكوليسترول الرديء على جدران شرايين القلب " .

نسبة الكوليسترول العالي الكثافة إلى المجموع الكلي للكوليسترول هو العامل الحاسم في تحديد خطورة الكوليسترول الكلي في الجسم على صحة الإنسان. وإذا كانت نسبة الكوليسترول الجيد (HDL) تساوي 0,3 من الكوليسترول الكلي فأكثر (أي ثلث الكوليسترول الكلي تقريبا) فان مجموع الكوليسترول الكلي ليس مهما من ناحية صحية لأن نسبة الكوليسترول الجيد كافية لمنع الكوليسترول الرديء من الالتصاق على شرايـين القلب. تكون نسبة الكوليسترول الجيد (HDL) الطبيعية هي 45 ملغم/سم3 عند الذكور بينما تكون هذه النسبة عند الإناث هي 60 ملغم/سم3، وهذا يفسر سبب ندرة حدوث مرض تصلب الشرايين لدى الإناث مقارنة بالذكور ، يعزى السبب في ذلك إلى إن هرمون الاستروجين الموجود لدى الإناث بكميات أكبر من الذكور، حسب رأي الأطباء، هو سبب ارتفاع نسبة الكوليسترول الجيد في جسم المرأة ، بدليل أن سن اليأس هو نقطة زوال الحماية عن الإناث فيما يخص إمكانية التعرض لمرض تصلب الشرايين، ومن المعروف أن سن اليأس هي النقطة التي تبدأ فيها عملية نقص وتلاشي إفراز هرمون الاستروجين عند الإناث. ويجب أن لا يقل الكوليسترول الجيد في الجسم عن 25 ملغم/سم3 عند الذكور، وأن لا يقل عن 45 ملغم/سم3 عند الإناث.

الوقاية والعلاج من ارتفاع الكوليسترول




  • اتباع التغذية الصحية المتوازنة مع الإقلال من الشحوم الحيوانية (الدهون المشبعة) إضافة إلى زيت جوز الهند وزيت النخيل (زيوت مشبعة ).


  • إنقاص الوزن سواء من خلال الرياضة أو الريجيم أو كلاهما معا، والأفضل الجمع بين الاثنين.


  • التركيز على تناول الكربوهيدرات المركبة وكذلك الأغذية الغنية بالألياف والقابلة للذوبان في الماء مثل البقول والخضار والفواكه.


  • الرياضة المستمرة والمناسبة .


  • التحكم في الضغوط النفسية ومشاكل الحياة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور عادل عامر
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1585
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 23/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: السكري والكوليسترول   الخميس يوليو 02, 2009 11:18 am

الدليل الصحي لإفطار مرضى السكري والكوليسترول والقرحة الهضمية وفقر الدم في شهر رمضان


لا ينصح مرضى القرحة الإفطار بالسكريات * إفطار السكريين يجب أن يحوي 25 في المائة من البروتينات * مرضى الكوليسترول يجب أن يبتعدوا عن البيض والأغذية المقلية في فترة الإفطار



لندن: «الشرق الأوسط»


عندما ينقطع الطعام من الخارج فالجسم يعمل على استخدام الطاقة الاحتياطية الكامنة فيه، ويبدأ بالاطعمة الداخلية المنشأ، حيث يستهلك احتياطي الاعضاء المختلفة بشكل متباين: فالخسارة الاقل تتحملها انسجة القلب والمراكز العصبية، والفقدان الاكبر يحصل في الانسجة الدهنية والعضلات والاحساس بالجوع يظهر في الايام الأولى ثم يختفي ويخف الوزن بمعدل 20 إلى 25 في المائة في الاعضاء والانسجة من دون ان يحدث اي تبدل مرضي على الجسم، شرط اتباع قواعد الصيام الصحي.

ان الاهمية الكبرى في منظومة الباحث بول بريك الغذائية، مؤلف كتاب «الصوم الصحي»، هي التنظيم الغذائي وجوهر ارائه في الاغذية هو ان يكون 60% من الطعام اليومي مؤلفا من الفاكهة والخضر الطازجة في حالة طبيعية وغير مطهوة.

وامكانية الاختيار في الجزء المتبقي واسعة، لكن يجب الحذر من تناول المنتجات المكررة والمعالجة بالطرق الصناعية والمواد الكيميائية، فالاطعمة يجب ان تكون في حالة طبيعية قدر الامكان وتحتوي على القليل من الملح والكربوهيدرات والمنتجات المركبة من التفاعلات الكيميائية.

ونصح بريك بعدم تناول اللحوم اكثر من ثلاث مرات في الاسبوع، كذلك يجب تناول الاسماك مرتين الى ثلاث في الاسبوع، وينطبق ذلك على البيض.

* الإفطار للناس العاديين



* القواعد الصحية للافطار بشكل عام للناس العاديين تتضمن ما يلي
:


1 ـ تناول قليل من السوائل او العصير قبل تناول الطعام الصلب ويفضل ان يحتوي على قليل من الجلوكوز (سكر العنب) لانه سريع الامتصاص لتزويد الجسم بالطاقة المطلوبة.

2 ـ الاستراحة لفترة زمنية قصيرة بعدها يأخذ الصائم الوجبة الرئيسية لكن بكمية معتدلة لكي لا يحدث توسع معدة، وبالتالي التسبب في ألم قد يكون شديدا.


3 ـ يفضل ان تكون الوجبة الرئيسية متضمنة نوعا واحدا من الطعام او عدة انواع متقاربة الفصيلة، وذلك لكي لا يحدث تلبك معوي وعسر في الهضم.


4 ـ ينصح بتفادي المواد الدسمة قدر الامكان، ويفضل استخدام الزيوت الخفيفة في الطبخ.

5 ـ يمكن اخذ بعض الفواكه التي تحتوي على السكريات بين الافطار والسحور وذلك لاعطاء الجسم الطاقة اللازمة ومن اجل تسهيل عمليات الهضم.

* إفطار مرضى القرحة

* من الناحية الطبية لا ينصح مرضى القرحة الهضمية الشديدة. الصيام، لأنهم بحاجة لتناول الطعام بمعدل 5 إلى 6 مرات يوميا وبفواصل زمنية محددة، لكن الذين يعانون من قرحات هضمية معتدلة يمكنهم الصيام بعد تناول الادوية الحاصرة للحموضة المعوية والمثبطة لمستقبلات الهيستامين H2. ولا شك ان مرضى القرحة الهضمية لديهم افطار خاص يجب الاعتماد عليه وهو ما يلي
:

1 ـ البدء بتناول كوب من الحليب ويفضل ان يكون باردا او معتدل الحرارة. واذا كان الانسان يتحسس من الحليب، او بمعنى ادق تحدث لديه نفخة، ننصح من خلال تجاربنا العملية وضع ذرة من الملح مع الحليب، لتخفيف او انهاء هذا التأثير الجانبي.

2 ـ لا ينصح مرضى القرحة الهضمية بتناول السكريات بشكل مباشر لانها تزيد الحموضة وبالتالي تسيء للقرحة.

3 ـ الوجبة الرئيسية يجب ان تحتوي على الخضر والكاربوهيدرات المطبوخة مثل البطاطا المسلوقة والخضر المسلوقة.
ويجب الابتعاد عن اي نوع من الاغذية المقلية او المواد الحامضة والحارة المطبوخة مثل البندورة. وينصح بأخذ اللحوم الحمراء المسلوقة والدجاج المسلوق.

4 ـ يمكن اعاضة السكاكر عن طريق الفواكه الطازجة مثل التفاح وغيره.

5 ـ يجب تناول وجبة او وجبتين خفيفتين بين الافطار والسحور.

6 ـ ينبغي الابتعاد عن الاغذية المعلبة والاغذية الدسمة.

* إفطار مرضى السكري


* يمكن لمرضى السكري المداومين على العلاج الذين لا توجد لديهم مضاعفات الصيام في الحالات التالية:

1 ـ اذا امكن السيطرة على كمية سكر الدم من خلال الحمية الغذائية.

2 ـ المرضى المسيطر على حالتهم من خلال الحبوب المضادة لارتفاع السكر. وهنا يجب استشارة الطبيب، حيث يمكن تحويل العلاج من الحبوب ذات الاثر الطويل التي تؤخذ مرة واحدة في اليوم، الى الحبوب القصيرة الأمد التي تؤخذ مرتين، حيث يمكن للصائم تناولها عند السحور والافطار للسيطرة على السكر بشكل افضل.

3 ـ يمكن للمرضى المعالجين بالانسولين الصيام، لكن تحت مراقبة الاهل والطبيب المشرف. ويجب تغيير نظام اعطاء الانسولين الى مرتين في اليوم.

4 ـ وننوه ان على المرضى مناقشة موضوع الصيام مع اطبائهم قبل حلول شهر رمضان. يجب ان يحتوي افطار المرضى السكريين على 25% منه بروتينات، و25% مواد دسمة، و50% كاربوهيدرات. وينصح بأن تكون كمية الافطار قليلة.

ويمكن اتباع البرنامج التالي:

1 ـ كأس عصير تفاح او ليمون في بداية الافطار.
2 ـ شوربة خضار.
3 ـ الوجبة الرئيسية يمكن ان تكون قليلا من الارز ودجاجا مسلوقا خالي الدسم مع خضر مطبوخة.
4 ـ يمكن تناول قليل من السكر لدى المرضى الذين يعالجون بالادوية او الانسولين وذلك لكي لا يحدث نقص سكر مفاجئ.


* إفطار مرضى الكوليسترول


* ارتفاع كوليسترول الدم مسؤول عن تصلب الاوعية الدموية والامراض القلبية بشكل اساسي. والصيام فرصة كبيرة لخفض نسبة كوليسترول الدم سواء بالادوية او بالحمية المنظمة. ينصح مرضى الكوليسترول اتباع الافطار التالي:
1 ـ تناول كأس حليب خالي الدسم في بداية الافطار.
2 ـ يجب الامتناع بشكل نهائي عن تناول البيض بشكليه المقلي والمسلوق، خاصة صفار البيض لانه يحتوي على كمية عالية من الكوليسترول.
3 ـ أخذ اللبن مسحوب الدسم اثناء الافطار.
4 ـ تناول اللحوم الحمراء واللحوم البيضاء اي الدجاج المسلوق بعد نزع الدسم. ويفضل ان يؤخذ السمك المشوي وليس المقلي.
5 ـ استخدام الزيوت الخفيفة جدا في الطبخ، والاقلال من الزيوت الاخرى، خاصة زيت الزيتون لان هناك اعتقاداً خاطئاً لدى الناس ان زيت الزيتون لا يرفع الكوليسترول، لكن كل الزيوت ترفعه اذا اخذت بكميات عالية.
6 ـ الابتعاد عن السمن والمواد الدسمة قدر الامكان.
7 ـ الاقلال من السكريات (الكاربوهيدرات).
8 ـ الاعتماد بشكل كلي على الخضر والفواكه اذا امكن اثناء فترة الصيام.
9 ـ تحديد الوجبات بشكل كبير يقتصر على الفطور والسحور وعدم تناول الاغذية بين الفترتين ان امكن. والجدير بالذكر في هذا المضمار ان وجبة دسمة واحدة كبيرة بعد الافطار يمكن ان تتسبب في حدوث جلطة دماغية او قلبية بسبب التأثير على عوامل التخثر الدموية.


* إفطار المصابين بفقر الدم


* يجب مراعاة ثلاثة مصادر غذائية رئيسية لدى مرضى فقر الدم اثناء فترة الصيام:
1 ـ الاغذية الغنية بحمض الفوليك.
2 ـ الاغذية الغنية بفيتامين B123.
ـ الاغذية الغنية بالحديد. كذلك يجب ان يحتوي الافطار بالضرورة على الخضر الداكنة اللون مثل السبانخ والبقدونس وعلى اللحوم الحمراء، خاصة الكبدة والحبوب والفواكه والبقوليات والسمك ان امكن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://adelamer.sos4um.com
 
السكري والكوليسترول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الثقافة القانونية  :: عامر للصحة العامة :: عامر للطب العام-
انتقل الى: