منتدي الثقافة القانونية

منتدي الثقافة القانونية

ليس عليك ان يقتنع الناس برأيك الحق ولكن عليك ان تقول للناس ما تعتقد أنه حق
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حالة خوار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور عادل عامر
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1585
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 23/01/2009

مُساهمةموضوع: حالة خوار   الخميس فبراير 05, 2009 11:15 am

[color:d7a5=red]حالة خوار

الدكتور عادل عامر



ما حدث لي بعد أن قضيت ساعتين مساء الأمس في مشاهدة قناتى "المفضلة" الفضائية المصرية من ارتفاع في ضغط الدم وصداع وزغللة في العينين لم يكن جديدا. لكن الجديد كان إصابتي بحالة من الذعر لم أمر بها من قبل إلا عندما ضرب زلزال شديد المدينة التي كنت أقيم بها في 1989. ولا أتذكر أنني حضرت أو شاهدت من قبل مذبحة كتلك التي حدثت خلال برنامج "حالة حوار" حيث قام ثمانية من الصحفيين والسياسيين و الكتاب المصريين بذبح جماعة "الإخوان المسلمين" "المحظورة أو "المحظوظة" كما وصفها د. رفعت السعيد رئيس حزب التجمع أحد جزاري البرنامج الذي أعتقد أنه أعد خصيصا لتركيز ولفت الأنظار إلى ما قام به أحرار طلبة الأزهر مؤخرا. ولاشك في أن مقدم البرنامج د. عمرو عبد السميع سيتلقى هدية ضخمة من مبارك، أكثر بكثير من ال20000 جنيه التي تفضل بها حسنى مبارك على أوائل الجامعات في لحظة عظمة مساء أمس أيضا، لتنظيم تلك المذبحة وجمع ذلك العدد من الجزارين العاملين في أشهر سلخانات مصر. وبالطبع لم ينسى عمرو حشو البرنامج بعدد من الطلبة والطالبات و الموظفين من الشباب المدفوعى الأجر- وبالصدفة جاءت معظم الأسئلة من محجبتين هاجمتا الإخوان بدون سبب. براقو يا دكتور عمرو. 10 على 10 في إرضاء النظام. لكنك بمقدمتك العنيفة، التي تفوقت فيها على مبارك نفسه، قد خسرت رضاء المشاهدين الذين وصفك أحدهم ب "بائع ميه في حارة السقا يين". لكنى كنت في صفك حيث أنني أعرف تماما ماذا يحدث الانفعال في ضغط الدم. وحتى أضع حدا لمزايدات البعض وهلوستهم، فإنني أكرر أنني لست من الإخوان المسلمين ولم أكن يوما من الأيام واحد منهم. كما أنني أيضا متزوج من مسيحية كاثوليكية. لكنني مصري أعتز بمصريتي وأضع مصلحة مصر في مكانة عالية جدا في حياتي. لذا فإن كل ما أقوله عن الإخوان أو الأحزاب الأخرى أو النظام هو نتاج حبي لمصر وشعبها الطيب الذي لا يستحق إلا كل الخير. لا اعتراض لي على من يهاجمون الإخوان أو من يساندهم فكل إنسان حر في انتماءاته و فكره وعقيدته وميوله. لكنى أحترم فقط الرأي المدعوم بالأدلة والذي يتقبل صاحبه رأى الآخرين. لكن ذلك كان هو العنصر الغائب في برنامج د. عبد السميع – فلم يكن بين ذلك الجمع ولو شخص واحد من الإخوان المسلمين. ووجدتني أشاهد محاكمة ليس فيها إلا الادعاء الذين كانوا هم أيضا القضاة بينما كان المتهم غائبا ولم يكن هناك أي دفاع مما جعل المحاكمة غير قانونية والبرنامج ليس أكثر من حملة دعائية سلبية ضد الإخوان المسلمين. ولا داعي للدخول في تفاصيل "الإسهال" الكلامي والخطب التي أفرزها ضيوف الدكتور عمرو لأنها لم تكن إلا تكرارا مملا لما قاله ويقوله ذلك الصنف من "النخبة" المثقفة في مصر- ولا هم نخبي ولا حاجة! لكنى فزعت من مطالبة جابر عصفور ، أمين عام مجلس الثقافة ، للسلطة بتصفية طلاب الأزهر دون أن يفسر ماذا يعنى بذلك. أما عن "تقديره" أن الأمور لن تنصلح في مصر إلا بإجراء تغيير جذري في المنظومة التعليمية في مصر فذلك هو ما طالبت به أمريكا منذ فترة والمقصود منه إلغاء الدين من المقررات المدرسية. ولم يكن مستغربا عقب ذلك أن قام أحد طلبة "النظام" وقال "أن دورنا نحن الطلبة يجب أن يكون الدراسة فقط ، وما لناش دعوى بالسياسة عشان نبقى عيال حلوين وبابا حسنى يدينا كل واحد 20000 جنيه". ولم يكن غريبا أن يتهجم صلاح عيسى رئيس تحرير جريدة "القاهرة" وعبد الله كمال رئيس تحرير روز اليوسف وياسر رزق رئيس مجلة الإذاعة والتليفزيون ومحمد حمدي وطارق حسن من الحزب الوطني على الإخوان من خلال صفحات طويلة لابد أنها أعدت ووفق عليها قبل البرنامج. لكن الغريب كان هو الهجوم الصاروخي للمدعو عبد الفتاح عساكر الذي قدم إلى المشاهد ككاتب إسلامي والذي خرج علينا بنظرية "الفرق بين الرواية والقرآن" مشيرا إلى أن الإخوان يستخدمون الرواية وليس القرآن في تبرير أفعالهم وسياساتهم. كما أنه أيد أيضا ما قاله محمد حمدي عن الانتشار الأفقي الكبير للإخوان وأنهم الآن في كل مكان وموقع في مصر يستعدون للانقضاض على السلطة. [b][/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://adelamer.sos4um.com
 
حالة خوار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الثقافة القانونية  :: عامر للمنتديات المتخصصة :: عامر الفكر والثقافة-
انتقل الى: