منتدي الثقافة القانونية

منتدي الثقافة القانونية

ليس عليك ان يقتنع الناس برأيك الحق ولكن عليك ان تقول للناس ما تعتقد أنه حق
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قراءة في الانتخابات الاسرائيلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور عادل عامر
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1585
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 23/01/2009

مُساهمةموضوع: قراءة في الانتخابات الاسرائيلية   الخميس فبراير 12, 2009 10:08 pm

قراءة في الانتخابات الاسرائيلية
الدكتور عادل عامر
هو الخاسر الأكبر، والوجه غير المرغوب به إسرائيلياً في قيادة الحكومة. فرغم خوضه حرباً ضارية على غزة، أسرف فيها في قتل الفلسطينيين، إلاّ أنّ إيهود باراك مني بهزيمة انتخابية مريعة، ليست بعيدة عن عجز جيشه في ميدان المواجهة مع المقاومة الفلسطينية في القطاع طوال حرب الأيام الثلاثة والعشرين. تدهور حزب "العمل"، إلى قاعه التاريخي، بتراجعه إلى المرتبة الرابعة في السلّم الانتخابي، ليصبح في مصاف أحزاب الدرجة الثانية أو الثالثة، من قبيل "شاس".لم يبق لحزب "العمل" ما يراهن عليه سوى أن يتمكن حزب كبير في المقدمة من انتشاله والإنعام عليه بمقاعد حكومية. لم يتصوّر مؤسسو "مابام" ثم "العمل" أنّ حزبهم الذي قامت الدولة العبرية على أكتافه سينتكس على هذا النحو المذهل، ويمكن للديمغرافيا أن تفسِّر جانباً من هذا الانهيار. فعبر الستينيات والسبعينيات تزايدت نسبة المهاجرين اليهود الشرقيين (السفارديم) في فلسطين المحتلة، على حساب اليهود الغربيين ذوي الامتيازات والحظوة (الأشكناز). وبينما كرّس حزب "العمل" ذاته كبيت سياسي للنخبة الغربية التي تتبوّأ مواقع القيادة وتفرض حضورها في النصف الأعلى من الهرم الاجتماعي؛ اتجهت أصوات الشرقيين المتزايدين إلى حزب "الليكود"، الذي حقق فوزاً مدوياً في انتخابات 1977. ومن بعد توجّه اليهود الشرقيين المتدينين (الحريديم) إلى تأسيس بيت سياسي لهم هو حزب "شاس" الذي ظلّ يركِّز على القضايا المطلبية لقاعدته الانتخابية، علاوة على مزايداته السياسية في قضايا التسوية والمفاوضات. وتواصل ضعف "العمل"، وترهلت مؤسساته التي تعيش اليوم وضعاً مزرياً. لكنّ الصدمات التالية جاءت مع هجرة اليهود ومن يُشكّ في يهوديتهم من الاتحاد السوفيتي السابق، ليمثلوا ثقلاً موازياً لليهود الشرقيين. هكذا تأسس حزب "إسرائيل بيتنا" الذي يمثل البيت السياسي للمهاجرين الروس، والذي تمكن من استباق "العمل" في هذه الجولة الانتخابية (2009). لكنّ الديمغرافيا ليست وحدها المسئولة عن انتكاسات حزب "العمل". فالحزب ظلّ يشهد ضموراً قيادياً منذ اغتيال إسحق رابين في سنة 1995. لم تفلح الوجوه المتعاقبة سوى في حصد الإخفاق، سواء شمعون بيريز، أو إيهود باراك، أو عمرام متسناع، أو عامير بيرتس، وصولاً إلى باراك مجدداً. كل هؤلاء أخفقوا في قيادة العمل، ومن تقلد منهم قيادة الحكومة أو منصباً بارزاً فيها، تراجع إلى الهامش. وفي تجربته في رئاسة الحكومة خلال السنوات من 1999 وحتى 2001، لم ينجح إيهود باراك في التوصل إلى اتفاق حسب الشروط الإسرائيلية مع قيادة السلطة الفلسطينية، ما أدى إلى انهيار مباحثات كامب ديفيد الثانية في نهاية صيف سنة 2000. كما أنّ باراك أخفق في احتواء "انتفاضة الأقصى" التي تفجّرت على إثر ذلك، مفسحاً بذلك الطريق لمجيء آرائيل شارون الذي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://adelamer.sos4um.com
fawzy mansour



ذكر
عدد الرسائل : 1
العمر : 79
تاريخ التسجيل : 06/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: قراءة في الانتخابات الاسرائيلية   الجمعة فبراير 13, 2009 1:02 am

الإسرائيليون الذين وقفوا خلف حكومتهم في حربها على غزة شعروا أن الحرب لم تحقق أهدافها في القضاء على حماس فاختاروا من هم أكثر تشددا وتطرفا كعقوبة للحكومة على قشلها.ولو كانت حققت ما يشبع حقدهم ونزعتهم الدموية لأعادوا انتخابهاوكل الصهاينة يعادون العرب والمسلمين وقتله وسفاحون أيضا ولكن الغريب هنا أن اليهود السفارديم الذين عاشوا حياتهم مع العرب ولم يعانوا من مذابح النازي حسبما يدعى الأشكيناز هم الأن الأكثر عداء للعرب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور عادل عامر
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1585
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 23/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: قراءة في الانتخابات الاسرائيلية   الجمعة فبراير 13, 2009 1:23 pm

وسط أجواء إقليمية تخيِّم على الوطن العربي، تُنذِر بتفجُّر الأوضاع في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق وإيران والسودان والصومال.. فهل مصر اليوم قادرة على القيام بدورها العربي والإسلامي؟وهل مصر اليوم هي مفتاح الحرب والسلام في المنطقة كما كانت طوال تاريخها؟ وهل مصر اليوم تمتلك قرارها الحر المستقل؟وهل مصر اليوم تتمتع بسيادة حقيقية على سيناء؛ تستطيع أن تمنع بها اجتياحَ الجنودِ الصهاينةِ حدودَها كما حدث من قبل عدة مرات؟
الجواب الواضح الصريح الذي يفجعنا هو: لا.. وهذا الجواب هو الذي يجب أن نرفعه عاليًا مدويًا؛ حتى نستطيع أن نخرج من المأزق الراهن؛ الذي أوصلتنا إليه السياسات والإستراتيجيات المتبعة منذ ثلاثين سنةً وحتى اليوم. مصر اليوم عاجزةٌ عن قيادة الوطن العربي، بل عاجزةٌ عن حلِّ مشكلاتها الداخلية، وها هي تشهد اضطراباتٍ عديدةً وأزماتٍ خطيرةً،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://adelamer.sos4um.com
 
قراءة في الانتخابات الاسرائيلية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الثقافة القانونية  :: عامر للمنتديات المتخصصة :: عامر الفكر والثقافة-
انتقل الى: