منتدي الثقافة القانونية

منتدي الثقافة القانونية

ليس عليك ان يقتنع الناس برأيك الحق ولكن عليك ان تقول للناس ما تعتقد أنه حق
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يوميات أسرة ممنوعة من الأحلام مدى الحياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور عادل عامر
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1585
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 23/01/2009

مُساهمةموضوع: يوميات أسرة ممنوعة من الأحلام مدى الحياة   الثلاثاء فبراير 17, 2009 8:18 pm

يوميات أسرة ممنوعة من الأحلام مدى الحياة
بسم الله الرحمن الرحيم
ما إن ينساب صوت الأذان عذبًا على مسامعها، حتى تستيقظ أم جلال صقر من نومها وتستعد لصلاة الفجر بصحبة زوجة جلال وبناته الثلاث، تضمهم أرجاء البيت وحدهم فقط..ذهب جلال صقر إلى سجون الموت البطيء، وتم الحكم على سنين عمره بالضياع، وأغلق السجان الباب على تلك السنوات، ومنعها من تنفس نسيم الحرية مدى الحياة..مر عام.. عامان.. ثلاثة.. خمسة.. واليوم.. أمضى جلال ثلاثة عشر عامًا. كيف مضت هذه الأعوام؟ سؤال وقعه مؤلم على نفس جلال، ولكنه بالتأكيد سيكون أكثر إيلامًا على من تركهم جلال.
البطلة الأولى:
أولى بطلات قصتنا، الأم التي تجاوزت العقد السادس من عمرها، ولكن إذا نظرت إليها ظننتها أكملت قرنًا من الزمان، كيف لا وقد تركها الزوج منذ ثلاثين عامًا، فعاركت غوائل الدهر وحدها، فتحملت تربية خمسة أولاد وبنتين؟ جلال كان أكبرهم، فتحمل عبء المسؤولية معها، وما إن دخل السجن تاركًا خلفه ثلاث بنات وأمهن حتى زادت عذابات أم جلال وأنَّاتها. بصبر واصلت وجاهدت لتتخطى العثرات، ولكنها دفعت الضريبة، فقد أصبح جسدها موطنًا للأمراض: تعاني من السكري ومن ضعف في البصر وألم في الظهر. تقضي أم جلال يومها بين الصلاة وسماع القرآن الكريم، وعلى رغم تعبها الشديد تقوم بزيارة أقاربها وحضور الندوات في الجامع، ولا تشعر بمرور الوقت مع حفيداتها، فهي تروي لهن القصص والوقائع التي كان جلال بطلها، وتنقل إلى حفيداتها خِبرات ما تعلمته في هذه الحياة، فتعلمهن الصواب من الخطأ. وفي أيام الإضراب عن الطعام تذهب أم جلال إلى اعتصام أهالي الأسرى تتضامن مع ابنها، وقلبها يكتوي حرقة عليه، وعيونها تنزف اشتياقًا إليه، وهي التي لم تشاهده منذ أربع سنوات، وتدعو الله - عز وجل - ألا تطول هذه الشدة.
البطلة الثانية:
البطلة الثانية في قصتنا زوجة الأسير جلال التي تتمنى أن تجد زوجها بجوارها لتلقي عليه تحية الصباح، تركها جلال وهي في الثالثة والعشرين من عمرها مخلفًا معها ثلاث بنات، أكبرهن الخنساء 4 سنوات، وآلاء عامان، وأفنان أربعة أشهر. وبدأت المعاناة حين أصبحت الزوجة هي الأم والأب معًا لبناتها، وعانت من غياب الأب، وكان كل يوم يمر بطول عام، والعام بألف. 'ماما لماذا كل صديقاتي لهن أب غيري؟ أريد أبًا' أكثر عبارة كانت تؤلم الأم التي كانت تحتار في الإجابة وتهدئ من حزن بناتها وتخبرهن بأن أباهن بطل، وحاولت جاهدة أن تعوضهن عن حنان الأب، ومرت الأعوام.. وكبرت البنات.. وخرجن من عباءة الطفولة.. ومرت الليالي باردة قاسية على قلب الأم، فتربية البنات ليست بالأمر السهل، خاصة إذا أرادت لهن تربية إيمانية سليمة تليق بتاريخ الأب وترضي الله - عز وجل - في المقام الأول. تقضي الزوجة وقت فراغها - بعد أن تنتهي من أعمال المنزل - في تعلم الكمبيوتر والخياطة، وذلك في مركز 'العلم والثقافة في النصيرات'، وقد أحضرت لبناتها مؤخرًا جهاز كمبيوتر لتزداد ثقافتهن في عصر ثورة المعلومات. وتصادق الزوجة بناتها فتعاملهن معاملة الصديقة لصديقتها، تحاورهن وتناقشهن في كل الأمور، وتتابع معهن قناة المجد الفضائية بشغف، ويعشقون إذاعة الأقصى المحلية، وتعاهد الله ثم نفسها أن تجعل من بناتها رموزًا وشموعًا لهذه الأمة.
أفنان تنتظر:
أفنان صقر تركها والدها وهي ابنة أربعة أشهر، والآن هي فتاة في الثالثة عشرة من عمرها، أي مجموع ما لاقاه الأب من عذابات وحرمان، الحزن يملأ عينيها، وتستقر فيهما دمعة جاهزة للنزول في أي وقت يشهدها فيه الحنين إلى والدها، أفنان متفوقة فقد حصلت هذا العام على معدل 94%، تذهب إلى مركز لتحفيظ القرآن في مسجد عز الدين القسام، أتمت من الحفظ حتى الآن أربعة أجزاء، تتمنى أن تصبح طبيبة، وتَعِد والدها بأنها ستجتهد أكثر وأكثر. تخبركم هذه الطفلة في السطور الأخيرة من القصة عن أحلامها: 'بابا هل تعلم أمنيتي بالحياة؟ أن أحضنك.. نعم أحضنك.. وتضمني إلى صدرك الحنون.. لم أشاهدك منذ أربع سنوات، لا أدري أي ذنب اقترفت؟! ولكن حتى الزيارات تزيدني ألمًا، أريدك هنا في البيت، أريد أن أنام إلى جوارك.. وحين أغفو تغطيني بيدك الرقيقة.. أتمنى أن أتناول فطوري معك وأحدثك عن طفولتي وعن أحلامي، وعن آثار الشقاوة المرسومة على وجهي، وأريد أن ألعب معك وأذهب بك إلى غرفتي حيث عرائسي التي تحفظ أحلامي، عرائسي التي حدثتها عنك وبكت معي كثيرًا، أبي شوقي وحنيني إليك لا يقدر بكلمات، ولا يوصف بعبارات، أحبك أبي.. وأدعو في كل صلاة أن تكتمل حياتي بك'. بالطبع هناك المزيد من الحديث الذي تود أفنان إرساله إلى أبيها، ولكن دموع الحنين غلبتها، فدخلت في نوبة لا انتهاء لها من البكاء. عائلة حياتها تكرار لتفاصيل يوم واحد، يوم يمر ببطء وبرودة، وهذا اليوم ينطبق على الكثير من العائلات التي أجلت أحلامها ودفنت آمالها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://adelamer.sos4um.com
shahdelgana
مشرف منتدي اخلاق المسلم


انثى
عدد الرسائل : 17
العمر : 49
تاريخ التسجيل : 23/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: يوميات أسرة ممنوعة من الأحلام مدى الحياة   الأربعاء فبراير 18, 2009 5:52 pm

لا حول ولاقوة الا بالله العلى العظيم
عائلة اعتصرت قلبى حزنا والما على هذه الامة , فهذه الاسرة جزء من الامة الاسلامية التى تتكرر فيها هذه الاسر المكلومة المدفون داخلها الامل وتعيش بلا حياة , وتام فى شئ يشبه المستحيل
فلا يسعنا الا ان نقول حسبى الله ونعم الوكيل
"ان اجرى الا على الله "
الله عزوجل قادر على كل متجبر وكل طاغوت فى هذا الزمن , وان شاء الله الملتقى فى جنة الفردوس , لا راحة فى الدنيا , فالدنيا دار ابتلاء , دار فناء , ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور عادل عامر
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1585
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 23/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: يوميات أسرة ممنوعة من الأحلام مدى الحياة   الأربعاء فبراير 18, 2009 6:42 pm

أتندم على حب عشته. حتى لو صارت ذكرى تؤلمك فإذا كانت الزهور قد جفت وضاع عبيرها ولم يبقى منها غير الأشواك فلا تنسى أنها منحتك عطرا جميلا أسعدك لا تكسر أبدا كل الجسور مع من تحب فربما شاءت الأقدار لكما يوما لقاء يوما آخر يعيد ما مضى ويصل ما انقطع.. فإن ذا كان العمر الجميل قد رحل فمن يدري ربما ينتظرك عمر أجمل وإذا قررت يوما تترك حبيبا فلا تترك له جرحا فمن أعطانا قلبا لا يستحق أبدا منا إن نغرس فيه سهما او نترك له لحظة الم تشقيه. ما أحوج الحب هو ما نحياه هو ما يصل منا إلى من نحب وطنا إنسان ربا ديانة نبي كل أبواب الحب مفتوحة لكن هل نحسن الدخول اشعر ان كل الأخطاء فيه هو دخول من النافذة أتمنى ومن كل قلبي وبدي ان ندخل البيوت من أبوابها لقاء الأحبة ما أجمل اللقاء بالحبيبة بلا ميعاد سابقا يكون اللقاء أروع لأن القلبان لا يعرفان متى يلتقيا فيكون القلبان متشوقان للقاء الأجمل في الدنيا لأن الحب ينطق على لسان الحبيبان الطائران ولأن الحبيب هو الأيام وهو رض فها شقائق النعمان فاللقاء ازداد حلوة بزيادة ضربات القلبان فبزيادة الحنان بهمسات الشعور الكبير الذي يترابطان فالشمس بأشعتها تعطي الجو صفة خلابة عند اللقا فالنهر بتسم للحبيبان وقال أرجو دائما أراكما وتمشيان على جانبي وتتلكما بصدقا ونورا وضحكة الأرض بصوت الفرح وأخرجت من باطنها ثمارا فأما العصافير فقامت بعزف أحلى لحنا والناس تتحدث عنا وعن حبنا الذي ملأ الكون وملأ الحياة بكل مودا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://adelamer.sos4um.com
 
يوميات أسرة ممنوعة من الأحلام مدى الحياة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الثقافة القانونية  :: عامر للعلوم الاسلامية :: عامر *الأسرة السعيدة-
انتقل الى: