منتدي الثقافة القانونية

منتدي الثقافة القانونية

ليس عليك ان يقتنع الناس برأيك الحق ولكن عليك ان تقول للناس ما تعتقد أنه حق
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أنفلونزا الخنازير.. وصورتها الحقيقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور عادل عامر
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1585
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 23/01/2009

مُساهمةموضوع: أنفلونزا الخنازير.. وصورتها الحقيقية   الخميس أبريل 30, 2009 5:15 pm

أنفلونزا الخنازير.. وصورتها الحقيقية flower
الدكتور عادل عامر
تتزاحم العناوين والمقالات الصحفية التي تتناول الحديث عن أمر لا يعرف أحد له صورة. كما يبرز المختصون في المنابر الإعلامية للتحذير من وباء لا يدركون له هوية، فيما تزدحم المستشفيات في العديد من الدول بأشخاص ساقهم حظهم العاثر إلى بقعة بعيدة من العالم، اختاروها دون غيرها ليتنشقوا هوائها العليل، ليعودوا إلى أوطانهم يحملون معهم هدايا نشرت الرعب بين أحبائهم. الوباء الجديد وإنفلونزا الخنازير...وعلاقة غامضة يعد مرض إنفلونزا الخنازير من الامراض التنفسية الحادة المعدية بدرجة عالية، وهي تصيب الخنازير، حيث تنتقل بين أفراد القطيع لتلك الحيوانات عن طريق التماس المباشر أو غير المباشر، أو عن طريق استنشاق رذاذ حامل للفيروس، وقد تنتقل العدوى من خنزير حامل للفيروس ولكن دون أن تظهر عليه أعراض المرض، وفقاً لبيانات منظمة الصحة العالمية. وتؤكد تقارير المنظمة أن الفيروس المسبب لإنفلونزا الخنازير، والتي كُشف عنه منذ الثلاثينيات، ينجم عن فيروس الإنفلونزا من النوع A، ومن أشهر سلالات هذا النوع ما يُعرف بفيروس (H1N1). كما تشير بيانات المنظمة إلى إمكانية انتقال العدوى بين الخنازير والبشر، فيما تم تسجيل حالات محدودة شهدت انتقال العدوى بين الآدميين. وتشابه أعراض إنفلونزا الخنازير الالتهابات التنفسية الأخرى ومنها الحمى، صعوبة التنفس، الشعور بالإعياء وغيرها. وبحسب مختصين، يمكن للخنازير أن يصابوا بعدوى الإنفلونزا البشرية الموسمية أو انفلونزا الطيور، حيث يرى خبراء من منظمة الصحة العالمية أن أحد سلالات إنفلونزا الخنازير غير الشهيرة جاءت في الأصل من البشر. إلا أن تقارير علمية تؤكد ان فيروس الإنفلونزا الذي تسبب بالوباء الأخير، والذي بلغ عدد ضحاياه نحو 59 شخص، فيما تجاوز عدد حالات الإصابة الألفي حالة- لم يتم التأكد من أنهم جميعاً ضحايا لنفس الفيروس- هو من نوع جديد من الفيروسات يحمل قطعاً جينية لآدميين وطيور وخنازير، وهو لا يشبه فيروس إنفلونزا الخنازير المعروف، وفقاً لتقرير صادر مؤخراً عن "مركز ضبط الأمراض والوقاية منها " في الولايات المتحدة الأمريكية. أما منظمة الصحة العالمية فقد أكدت أن جميع حالات الإصابة المؤكدة بالنسبة لهذا الوباء، حدثت بسبب انتقال العدوى بين الآدميين فقط، وهو أمر غير مألوف بالنسبة لفيروس إنفلونزا الخنازير، كما يرى بعض المختصين. جدل حول التسمية..وزوبعة في فنجان" الموت" وعلى ما يبدو فإن الفيروس المسبب للإنفلونزا الأخيرة لم يبث الرعب فقط في قلوب الكثيرين، بل وأثار باسمه حنق البعض، حيث شهدت الأوساط العلمية والمنابر الإعلامية جدلاً كبيراً حول صحة الاسم الذي يستخدم للإشارة إلى هذا الوباء وهو "إنفلونزا الخنازير"، فيما يبذل آخرون محاولات لانتقاء اسم مناسب لهذا الخطر القادم. وفي هذا السياق يرى بعض المختصين أن إستخدام مصطلح "إنفلونزا الخنازير" للإشارة إلى هذه الفيروس المسبب لهذا الوباء هو أمرٌ يُجانب الصواب، باعتبار أنه لا علاقة له بما يُعرف بفيروس إنفلونزا الخنازير المعروف، إذ أن المادة الوراثية للأول تحوي قطع جينية لا تتوافر في الأخير، علاوة على أنه لم يتأكد بعد من أن مصدر العدوى هو تلك الحيوانات الثديية، خصوصاً وأنه لم ُيسجل حتى الآن أية حالة إصابة بينها، بحسب ما يتوافر من معلومات. وفي هذا السياق نشرت المنظمة العالمية لصحة الحيوان بياناً لها أمس الثلاثاء (28/ 4) أوضحت من خلاله أنه لا يصح تسمية الوباء الحالي بإنفلونزا الخنازير، باعتبار أن المعلومات المتوافرة حالياً لا ُتشير إلا أن إصابات الإنفلونزا التي ظهرت في الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك، كانت قد ُسبقت بانتشار حالات لإنفلونزا الخنازير المعروفة. ويوضح البيان بأن الفيروس الذي تسبب بتلك الإصابات يحمل أجزاء لجينات من بشر وطيور وخنازير، مشيراً إلى أن جهود العلماء ستكشف خلال الأيام القادمة عما إذا كان الفيروس الجديد يمكن أن يصيب الخنازير أو الدواجن أو الخيول. وتقترح المنظمة تسمية الإنفلونزا الجديدة باسم إنفلونزا أميركا الشمالية، نسبة إلى الموقع الجغرافي لأول حالات ظهرت من هذا المرض، تماماً كما حدث عند ظهور الإنفلونزا الآسيوية أو الإنفلونزا الإسبانية في العقود الماضية. كما أبدى آخرون رأياً مشابها- وصف من قبل البعض بأنه "سخيف"- ولكن من زاوية مغايرة،حيث أعتبر الوكيل الإداري لوزارة الصحة الإسرائيلية أن مصطلح إنفلونزا الخنازير غير لائق بالنسبة لإثنتين من الديانات، إذ ُحرم أكل لحم هذا الحيوان في الديانة اليهودية وكذلك عند المسلمين، على الرغم من أنه لم َيسجل اعتراض أي من علماء العالم الإسلامي على هذه التسمية. ويوافق هذا الرأي ما يميل إليه أصحاب الأعمال الذين عبروا عن خشيتهم من أن يتضرروا من هذه الإنفلونزا، لارتباط نشاطهم بتربية الخنازير أو تصنيع لحومها أو بيعها، وفقاً لتقارير إعلامية، حيث بات مصطلح "إنفلونزا الخنازير" يطاردهم كلعنة تريد أن تنال من مصالحهم التجارية، بعد أن أعلنت عشر من الدول تقريباً وقف استيرادها لمنتجات لحوم الخنزير. كما يخشى هؤلاء من إحجام الناس عن شراء هذه المنتجات تجنباً للإصابة بالمرض، خصوصاً وأن بعض التقارير أكدت ضرورة تجاوز درجة حرارة محددة، هي سبعين مئوية تقريباً، ، لضمان القضاء على الفيروس المسبب لهذا المرض. ازدهار السياحة في المكسيك...والثمن الباهظ تعد المكسيك من أبرز الوجهات السياحية في العالم، وذلك على الرغم مما تثيره بعض التقارير الإعلامية حول التهديدات الأمنية المحتملة التي قد تواجه السياح في تلك البلاد، والتي لها علاقة بتجارة المخدرات وتهريبها هناك، علاوة على أنشطة بعض الجماعات الخارجة عن القانون. وفي هذا السياق تؤكد تقارير إعلامية أن عدد السياح الذين قصدوا المكسيك من مختلف أنحاء العالم، خلال شهري كانون ثاني (يناير) وشباط (فبراير) من العام الحالي 2009، وصل إلى أربعة ملايين سائح. من جانب آخر أشارت تقارير إعلامية إلى أن غالبية حالات الإصابة الأولية في كل من الدول المتأثرة، كان قد سبق لها زيارة المكسيك قبل فترة قصيرة من ظهور أعراض المرض عليها، مثل الولايات المتحدة الأمريكية التي بدأت بنحو عشرين حالة، و كندا التي تبين لاحقاً أن جميع الحالات المصابة كانت قد زارت المكسيك، وفي بريطانيا، وبالتحديد اسكتلندا التي بلغ عدد الحالات فيها 23 حالة، تبين أن 14 من المصابين قاموا مؤخراً بزيارة المكسيك، أما في نيوزيلندا التي بلغ عدد الحالات فيها 14، فقد تأكد تتأاكد أن 2 1حالة منها زارت المكسيك قبل فترة وجيزة، وكذلك الحال بالنسبة لأول حالتين ظهرتا بين صفوف الإسرائيلين، الأمر الذي ينطبق على أول حالة في ألمانيا، وإسبانيا إلى غير ذلك. إنفلونزا الخنازير..ولكل من اسمه نصيب ووسط هذا الجدل برزت مؤخراً بعض التقارير الإعلامي التي أشارت بأصابع الاتهام إلى الخنازير، ولم تعفها من المسؤولية، مرجحة أنها كانت السبب في الفزع الذي يجتاح العالم الآن، حيث نشرت مجلة "فارمرز ويكلي إنتر آكتف" الإلكترونية، وهي متخصصة في الشؤون الزراعية، أمس الثلاثاء (28/4) تقريراً أوضحت من خلاله أن السلطات المكسيكية تبحث في صحة بعض المزاعم التي تشير إلى تورط مزرعة للخنازير في انتشار الوباء الأخير. ويقول التقرير بأن موظفون من وزراة الصحة المكسيكية تلقوا شكاوى من سكان إحدى القرى، وهي منطقة لا جلوريا في بلدة "بيروتي" بولاية فيراكروز المكسيكية، بسبب ما يتعرضون له من أذى جراء التلوث الناجم عن إحدى المزراع الكبيرة في المنطقة، التابعة لشركة "سميث فيلدز فوود" الأمريكية، وهي أكبر ُمنتج ومصنع للحوم الخنزير في العالم. وقد ظهرت أولى حالات الإصابة في القرية ذاتها، وذلك قبل نحو أسبوعين من وقوع أول ضحية لهذا الوباء، وفقاً للتقرير. إلا أن متحدثة باسم الشركة أكدت أنه لم يتم رصد أية أعراض للمرض بين أفراد قطيع الخنازير في المزرعة، وأن العاملين لم يعانوا من أية أعراض للإصابة. كما أشارت جهات في وزارة البيئة عدم وجود أعراض للإصابة بالمرض بين تلك الخنازير. فيما تؤكد مصادر صحفية محلية ورود شكاوى من المقيميين في المنطقة، يزعمون من خلالها أنهم أصيبوا بالأمراض بسبب الماء والهواء الملوث جراء التلوث من فضلات الحيوانات في المزرعة، والتي تقوم بتربية مليون خنزير كل عام. وتُشير مصادر صحفية إلى أن سكان المنطقة قاموا بمسيرات احتجاج مطلع شهر نيسان إبريل، بسببب ما حل بمنطقتهم من تلوث جراء الخنازير، حيث أُصيب نصف السكان بأمراض تنفسية. كما توفي عدد من الأطفال دون الثانية من العمر، الامر الذي اعتقدوا أنه مرتبط بتواجد الخنازير. وقد تم إغلاق البلدة في شهر شباط (فبراير) من العام الجاري، بهدف رش المنطقة بالمبيدات نتيجة إصابة السكان بمشاكل تنفسية، عزوها إلى الحشرات الطيارة التي انتشرت في المنطقة بسبب مخلفات الحيوانات في المزرعة. إلا أن المنظمة الوطنية لإنتاج وتصنيع لحوم الخنزير في البلاد نفت أن يكون لنشاط الشركة علاقة بهذا الأمر، معللة ذلك بقولها أنه من "غير المحتمل" إنتقال المرض من الخنازير إلى البشر. وبالرغم من تأكيد إصابة أحد سكان القرية بفيروس "1 H1N" وهو طفل في الخامسة من عمره، وفقا لتحاليل مخبرية، إلا أن حكومة فيراكروز نفت أن يكون لذلك علاقة بمزرعة الشركة، باعتبار أن الصبي أصيب بالمرض منتصف شهر نيسان (أبريل) الحالي، فيما تم تسجيل حالات إصابة بالمرض في مناطق أخرى قبل هذا التاريخ، في حين يؤكد شهود عيان من القرية أن إصابة الطفل بدأت منذ بداية الشهر الحالي، مشيرين بأصابع الاتهام إلى الخنازير كسبب لهذا الوباء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://adelamer.sos4um.com
Tiger

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 07/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: أنفلونزا الخنازير.. وصورتها الحقيقية   الخميس مايو 07, 2009 3:32 pm

اللهم احفظنا يارب

دا عقاب من ربنا والله اللى بيحصل دا

وجزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الدكتور عادل عامر
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1585
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 23/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: أنفلونزا الخنازير.. وصورتها الحقيقية   الخميس مايو 07, 2009 3:51 pm

اللهم ابعد عني شر من يؤذيني ولا تحوجني لطبيب يداويني اللهم استرني على وجه الأرض اللهم ارحمني في بطن الأرض اللهم اغفر لي يوم العرض عليك بسم الله الرحمن الرحيم طريقي والرحمن رفيقي والرحيم يحرسني اللهم يا عزيز يا جبار اجعل قلوبنا تخشع من تقواك واجعل عيوننا تدمع من خشياك واجعلنا يا رب من أهل التقوى وأهل المغفرة يا رب الذي يرسل هذا الدعاء اجعله مع حبيبك ورسولك المصطفى في جنة الفردوس والذي لا يرسله ارحمه يا أرحم الراحمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://adelamer.sos4um.com
 
أنفلونزا الخنازير.. وصورتها الحقيقية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الثقافة القانونية  :: عامر للمنتديات المتخصصة :: عامر التحقيقات الصحفية-
انتقل الى: