منتدي الثقافة القانونية

منتدي الثقافة القانونية

ليس عليك ان يقتنع الناس برأيك الحق ولكن عليك ان تقول للناس ما تعتقد أنه حق
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السرقات الأدبية والفكرية في القانون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور عادل عامر
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1585
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 23/01/2009

مُساهمةموضوع: السرقات الأدبية والفكرية في القانون   الأربعاء مايو 13, 2009 6:54 pm

السرقات الأدبية والفكرية في القانون
اليوم نفاجأ بنوع عجيب غريب في السرقة ألا وهو السطو على العقول الإبداعية من أجل الحصول على دراهم معدودة أو شهرة غير شرعية.. وقد انتشر هذا النوع من السرقات بشكل لافت للنظر، ولهذا أسبابه منها انتشار الصحف وعدم وجود الخبرة المعرفية للمحررين فيها، فضلاً عن ذلك انتشار الانترنيت الذي استغله ضعاف النفوس الذين يتصورون ان الحصول على معلومة وإضفائها لهم هو إبداع، وظنهم ان الكثير من المثقفين لا يتابعون، حتى أنهم رفعوا شعارهم(هو من البقرة) لذا اتكئوا في وجودهم الثقافي على السرقة الانترنيتية أو المجلات والصحف القديمة، والأغرب من كل هذا أنهم ينقلون بشكل مباشر نصياً وفي كل المجالات(الشعر- القصة- المقالة..) وتفسير هذا هو الشعور بالنقص ومحاولة تثبيت قدم لهم وسط عالم المعرفة والمعاناة الفكرية، لذا نؤكد ضرورة إيجاد عناصر مثقفة ثقافة موسوعية لتشخيص مثل هذه العناصر ومحاربتها بمنع النشر لها والتنبيه عنهم لكي يعرف الآخر، لأن سرقة العقول المحلية أو العالمية هي جريمة يجب ان يحاسب عليها القانون مثل أية جريمة أخرى. وهنا أدعو إلى ضرورة استكتاب الأدباء واعتماد هذا الأسلوب للتضييق على السارق. هناك سرقة أدبية استطيع ان أطلق عليها ظاهرة إل”كوبي بيست “ هذه الظاهرة التي لم تكن مألوفة قبل اجتياح الانترنيت في الأوساط الأدبية وانهماك المثقف على نشر نتاجاته على مواقعه الذي وجد فيها خير متنفس لإطلاق العنان للقلم وإيصال صداه إلى ابعد مدى ممكن. إذ ان السرقات الأدبية كانت في السابق تكتشف بأوقات قياسية قبل الانتشار الأخطبوطي لشبكات الانترنيت التي ضاعت في اتلونها كل السرقات، فبظل ظاهرة ”الكوبي بيست “.أصبح اللامثقف أو إنصاف المثقفين في مصاف الكتاب الكبار!!. إذ يلجأ عن طريق الكومبيوتر بنسخ أو استقطاع نص ما أو اسطر معينة باستخدام طريقة الـ”كوبي “ copy أي”نسخ “ ومن ثم إلصاقه في مقالة على صفحة ”الورد “ word عن طريق الـ”بيست “ paste أي الإلصاق وبذلك أعطت هذه التقنية والوسيلة الحضارية مرونة أكثر في تطوير ظاهرة السرقات الأدبية التي يصعب كشفها في عالم الانترنيت الفسيح، وبالطبع سيكون السارق في مأمن من مصيدة النقاد خصوصا إذا كانت المسروقات من كتاب غير محليين وغير معروفين على الساحة الأدبية. اللصوصية فعل سلبي يمارسه اللص لسرقة جهد المنتج المبدع.. يسرق جيبه داره.. خزانة دائرته.. يسرق أموال وطنه.. هذا جانب أراه اقل ذنب من سرقة الجهد الفكري الإبداعي.. لأديب يسهر الليل.. يأرق.. يتوهج.. يتقد من داخل حجيرات دماغه.. وخلا ياجهده.. تنهمر الدموع.. تنساح حبات العرق لكي يكتب قصيدة.. قصة.. وينظر إليه وليدا جديدا يخرجه بعملية شاقة ربما قيصرية بعد ان يمر بمرحلة المخاض.. الرعب الولادي لكي يخرج من عالم الظلمة إلى عالم النور جنينه الجميل.. قصيدته”أنثاه “ الخارقة الجمال.. فيأتي ذلك اللص الذي يغفو على وسادة هانئة.. ويلتقط ذلك الإبداع الثقافي يزيل عنه شرعيته.. اسمه وقد يتلاعب ببعض المفردات.. ان السرقة الأدبية جريمة يجب ان يعاقب عليها القانون كما يحاسب أي لص مع سبق الإصرار والترصد. ولذا فلا تتوقع في وطن يكثر فيه هؤلاء اللصوص المحترفون ان يرتقي سلّم البهاء والإبداع الثقافي والفكري.. لوجود هؤلاء السرّاق البلداء الذين يفقرون الوطن ويفرغونه من طاقاته الخلاّقة الجميلة وعلينا فضح هذه الظاهرة القميئة كما نحارب اللصوصية المادية كظاهرة انحرافية سيئة وإخضاع العمل الأدبي إلى ضوابط وقيود من شأنها التقليل من إعمال السرقات والسطو.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://adelamer.sos4um.com
 
السرقات الأدبية والفكرية في القانون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الثقافة القانونية  :: عامر للمنتديات المتخصصة :: عامر الفكر والثقافة-
انتقل الى: